منظمة العلا
اهلا بك زائرنا الكريم
نتمنى منك التسجيل معنا في منتدى منظمة العلا

منظمة العلا

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الكوفه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 297
العمر : 32
الموقع : http://nrs-matrix.ahlablog.com
;nbsp& :
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

مُساهمةموضوع: الكوفه   2009-05-12, 11:11 pm


الكوفة

نشأتها وتطورها :
أسسها سعد بن أبي وقاص في عهد عمر بن الخطاب ، سنة ( 17هـ/638م) ، وقيل سنة (18أو19هـ)؛
لتكون قاعدة عسكرية للمسلمين، لموقعها الجغرافي – حيث لا يفصلها عن المدينة المنورة فاصل طبيعي من بحر أو عارض – بدلاً من المدائن
وتبدأ الفترة المهمة في تاريخ الكوفة في شهر رجب عام (36هـ)، حينما اختارها الإمام علي(ع)
بعد انتصاره في معركة الجمل لتكون عاصمة للخلافة الإسلامية . وكان مع الإمام علي عليه السلام حين خرج إلى حرب الجمل – على ما يذكر ابن قتيبة – 900 رجلاً من الأنصار والمهاجرين ، ولا يعرف عدد من توطّن الكوفة منهم ، لكنهم اسموا ممّن ثبت توطّنه منهم 149 صحابياً ، منهم سبعون ممّن شهد بدراً وبيعة الرضوان .. وبذلك أصبحت الكوفة المزار السياسي والعالمي الأوّل في العالم الإسلامي،
فهاجرإليها الناس وطلاب العلم، واتسعت بناءً وسكاناً، وعظمت مكانةً وشأناً في كلّ جانب. وكانت الكوفة أيضاً عاصمة لخلافة الإمام الحسن عليه السلام، ولدولة المختار وعاصمة أولى للعباسيين.
وليس بين أيدينا إحصاء دقيق لعدد سكانها آنذاك ، هذا وقد اختطت الكوفة سنة (17هـ) لتتسع حسب رواية الشعبي لعشرين ألفاً غير أنّ سكانها ازدادوا في الفترة من (23هـ-41هـ) ليصلوا إلى أربعين ألفاً، يضاف إليهم 19ألفاً ممّن أدرك من الأولاد.. وفي إحصاء أجراه زياد بن أبيه بين (45هـ-53هـ) بلغ عدد المقاتلة ممّن يفرض لهم العطاء ستين ألفاً، وعيالاتهم ثمانين ألفاً .
ولا يعرف العدد الذي لم يدخل في هذا الإحصاء، ولا ما بلغ إليه حين أصبحت عاصمة للدولة العباسية، لكن بشر بن عبد الوهاب القرشي المتوفّى سنة 204هـ، قال: أنّها آانت تضم خمسين ألف دار للعرب من ربيعة ومضر ، وستة وثلاثين ألف دار لليمن ، وأربعة وعشرين ألف دار لسائر العرب .
وظلت الكوفة تتسع وتزدهر حتّى أصبحت في القرن الرابع الهجري ، آما يقول (ماسبنيون):حاضرة لإحدى الكور العراقية الست ، تتبعها بابل وعين التمر وسوراً والنيل .
لكن هذا الازدهار لم يستمر، فإنّ هجمات الخوارج، وغزو بعض القبائل جعلت سكانها من الشيعة وطلاب العلم يهاجرون إلى مدينة النجف التي قامت منذ القرن الثالث حول ضريح الإمام عليّ عليه السلام نماءً وتطوراً، وتحضى بعناية بالغة من الخلفاء والسلاطين .
وفي القرن السابع فاض الفرات فغرقت الكوفة وأحاط الماء بجامعها ...وبقيت الكوفة مهملة الشأن، وازداد هذا الإهمال في عهد العثمانيين...فقد قال الرحالة البرتغالي (ديلافاله)، وقد مر بقرب الكوفة في مطلع القرن الحادي عشر الهجري – 26حزيران سنة1625 م :أنّه لم يجد للكوفة وجوداً...وأكد الرحالة (كارستن نيبور) وقد زارها بعد الأوّل بقرن ونصف تقريباً سنة 1765 م فقال:أنّها كانت خالية من السكان تقريباً ، بل أنّه وجد مسجدها ، ولم يبق منه شيء يذآر سوى الجدران .
وبقيت الكوفة على هذا الحال حتى مطلع القرن الماضي، فدبت فيها الحياة من جديد، وبدأ السكن من ضفة النهر إلى المسجد ، وامتدت أحياؤها بعد سنة (1378هـ/1958م) شيئاً فشيئاً من الجهة الغربية حتى اتصلت اليوم بـ(كري سعد) وهوحدها المتصل بأحياء النجف الأشرف...وهي من الناحية الإدارية قضاء تابع لمحافظة النجف، وتتبعه ناحيتان:العباسية والحرية:ونفوس مركز قضاء الكوفة بحسب إحصاء ذُكر في كتاب محافظة النجف لسنة1986م يتجاوز93ألف نسمة، وعدد نفوس العباسية يتجاوز48ألف نسمة، وعدد نفوس الحرية يتجاوز22 ألف نسمة

_________________




لو تطلب البحر في عينيك أسكبه
أو تطلب الشمس في كفيك أرميها
أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا
وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nrs7.yoo7.com
 
الكوفه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منظمة العلا :: قسم النقاش الجاد-
انتقل الى: